وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار يتابع مشاريع مهمة بجامعة سيدي محمد بن عبد الله ويترأس حفل الامتياز احتفاء بطلبتها المتفوقين

وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار يتابع مشاريع مهمة بجامعة سيدي محمد بن عبد الله ويترأس حفل الامتياز احتفاء بطلبتها المتفوقين
وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار يتابع مشاريع مهمة بجامعة سيدي محمد بن عبد الله ويترأس حفل الامتياز احتفاء بطلبتها المتفوقين

قام السيد عبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار،  رفقة رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس،  الدكتور رضوان مرابط ، خلال الأسبوع الثاني من شهر دجنبر المنصرم، بزيارة مجموعة من المؤسسات التابعة للجامعة للاطلاع عن قرب على المشاريع المهمة التي تم إنشائها للرفع من جودة التعليم العالي والبحث العلمي داخل هاته المؤسسة، بالإضافة إلى توفير بنية تحتية ذات جودة عالية تتكيف وتساير الاحتياجات المتغيرة للطلبة ولسوق الشغل مزودة بأحدث التجهيزات والتقنيات.

وقد شملت هذه الزيارة كلا من: المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، زيارة أربعة مشاريع كبرى والتي تهم 3 مدرجات تصل طاقتهم الاستيعابية لمائة وثمانين مقعدا لكل واحد ومكتبة، بالإضافة إلى مكاتب خاصة بالأساتذة: 1- مركز الابتكار التابع لجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس. 2- كلية الشريعة حيث قام السيد الوزير بتدشين 4 مدرجات تصل طاقتهم الاستيعابية إلى 170 مقعدا بكل واحد، بالإضافة إلى مشاريع في طور الإنجاز. 3- المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية، زيارة أربعة مشاريع كبرى في طور الإنجاز والتي تشمل مدرجا تصل طاقته الاستيعابية ل 300 مقعد، و13 قاعة للتجارب العلمية. 4-  كلية العلوم والتقنيات، حيث قام السيد الوزير ايضا بتدشين مجموعة من المختبرات العلمية.

وفي إطار المقاربة التواصلية للوزير، تعرف السيد عبد اللطيف ميراوي عن قرب على مختلف الأنشطة الطلابية الجامعية التي تشمل مجالات متعددة منها ترفيهية وثقافية وفنية واجتماعية وغيرها، بالإضافة إلى مجموعة من الأندية الطلابية.

وتعزيزا لثقافة التميز والتقدير والتشجيع داخل الجامعة، نظمت جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، حفل الامتياز لتتويج طلبتها الأوائل برسم الموسم الجامعي 2020/2021، احتفالا بمسيرتهم العلمية واحتفاءا بنجاحاتهم المتميزة، يومه الجمعة 17 ديسمبر 2021 بمركز الندوات والتكوين التابع لها.

ويأتي هذا الحفل العلمي الثقافي في إطار الأنشطة المتميزة المستمرة والاساسية التي تنظمها جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، حيث تم الاحتفاء بالمتفوقات والمتفوقين الذين اجتهدوا وقدموا أفضل ما لديهم من أجل تحقيق الامتياز، حيث قدمت لهم جوائز وهدايا بالمناسبة.

​وقد ترأس هذا الحفل البهيج وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار الأستاذ عبد اللطيف ميراوي، رفقة والي جهة فاس – مكناس السيد سعيد ازنيبر، ورئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس الأستاذ رضوان مرابط، بالإضافة إلى مسؤولين ورؤسات المؤسسات الجامعية وأساتذة وأطر إدارية وتقنية وأسر الطلبة المتفوقين.

وقد استهل السيد الوزير كلمته بالتعبير عن اعتزازه بالثقة المولوية السامية مؤكدا على وعيه التما بحجم المسؤولية وحجم انتظارات المغاربة في هذا القطاع. وإذ نوه السيد الوزير بمستوى ومجهودات الطلبة المتفوقين، فقد أكد أن البرنامج الحكومي 2021-2026 وضع الاستثمار في التعليم العالي والبحث العلمي في صلب أولوياته باعتباره رافعة أساسية لبناء رأسمال بشري يتمتع  بالمهارات المطلوبة والمرونة الكافية لتمكين بلدنا من تسريع مساره التنموي.

وخلال كلمته الافتتاحية نوه رئيس الجامعة الدكتور رضوان مرابط، بالنتائج المحققة خلال الموسم الجامعي 2020/2021  في مختلف التخصصات،  مشيرا إلى أن بالرغم من الظروف الاستثنائية التي عرفتها بلادنا والعالم ككل جراء انتشار جائحة كورونا، وما ترتب عنها من إغلاق للجامعات واعتماد التعليم عن بعد، فقد كانت مؤشرات الجامعة متميزة ومتفوقة، مشيدا أيضا بالجهود التي بدلتها جميع مكونات الجامعة من مسؤولين وإداريين وتقنيين، وأساتذة جامعيين الذين أبانوا خلال هذه المرحلة عن التزامهم وتفانيهم في العمل لإنجاح  هذا الموسم الجامعي الاستثنائي ورفع المستوى التحصيلي للطالبات والطلبة.